فاتورة

لم يعد الوضع يطاق، اليوم تحديدا قررت أن أبعث برسالة إعتراض إلى البلدية وخاصة بعد وصول الفاتورة الأخيرة!

أعيش في بيتي المتواضع وحيدا منذ أن توفيت والدتي متأثرة بحزنها على وفاة والدي الذي سبقها بخمسة أشهر. حاولت جاهدا الترفيه عنها لكن لم يكن باستطاعتي الكثير، وأنا كنت بالأصل أحد أسباب حزنها الدائم.

أستيقظ يوميا عند الساعة التاسعة صباحا على ما أعتقد، أحاول النهوض من أحلام أستمتع بمشاهدتها والتي تجعل خيالي يكبر كلّ يوم! أحاول الحصول على فطوري البسيط كما علمتني أمي، وأنتظر وصول صديقي الجديد، وبالجديد أعني منذ وفاة والدي، ليبدأ يومي العملي.

أعمل كمعلم في مدرسة قريبة من منزلنا، كما أعتقد، وأعلّم الأطفال طريقة القراءة باستخدام رموز “برايل”، هذه هي المهنة الوحيدة التي أتقنها. الوقت الذي أقضيه في المدرسة بين طلابي المميزين هو من أفضل الأوقات في يومي، يمضي الوقت دون أن أشعر، وخلاله لا تنهشني الوحدة. صحيح أن عدد الطلاب قليل لكنهم بحاجة للرعاية الدائمة وهذا يشعرني بالأهمية، وبأنني أساهم بطريقة أو أخرى في هذا المجتمع.

لدى عودتي، أقضي بعض الوقت مع صديقي قبل أن يودّعني ويذهب ليعلن الليل الطويل بداية رحلته. أه، نسيت أن أخبركم عن صديقي، هو شاب لطيف لديه خبرة متواضعة في الحياة، لكنه تعلّم كيف يكون موجودا لأي طارئ أو طلب بسيط. تستطيع أن تميز طيبته من صوته وطبعا درّبَتهُ والدتي على كلّ شيء بعد وفاة والدي، فهي لن تستطع الإهتمام بي وحدها، وهو يملك الصبر الكافي ليأخذ وظيفة الصديق!

لا شيء الكتروني يعمل في المنزل تقريبا، وأعتقد أن مصروفي الشخصي لا يتعدى الحد الأدنى لمصروف شخص أعزب. ومنذ ثلاثة أشهر، بدأت ألاحظ إرتفاع غريب في فاتورة الكهرباء، تبدو لي الفاتورة لمنزل تعيش فيه عائلة مؤلفة من خمسة أشخاص على الأقل أو ما شابه ذلك! عندما أخبرني صديقي عن فاتورة هذا الشهر، استشطت غضبا وأخبرته بضرورة فعل شيء، فأنا أعتقد أنني آخر إنسان عليه أن يدفع فاتورة لشيء لا يعني الكثير لي، ولا يأخذ حيزا مهما في حياتي، أنا ببساطة يجب أن أطالب بإعفاء عام من فاتورة الكهرباء!

وصلت إلى المدرسة كالمعتاد، ودّعت صديقي، الذي يقوم بايصالي يوميا. وبعد أن إنتهى الدرس الأول وبدأت فترة الراحة أخذت أكتب رسالتي إلى بلدية منطقتنا، وكانت كالتالي:

تحية طيبة وبعد،،

في البداية أود أن أشكركم على الجهود التي تبذلونها لخدمة المواطنين، وتلبية إحتياج جميع الشرائح.

أما بعد، أود تقديم بلاغ إعتراض على فاتورة الكهرباء التي وصلتني منذ ثلاثة أشهر وحتى تاريخ اليوم. إن تكرمتم بمراجعة تاريخ فواتير بيتي ستجدون فرقا مفاجئا، مع العلم بأن وضعي الإجتماعي لم يتغير، بل بالعكس نقص العدد في بيتنا من ثلاثة أشخاص إلى شخص بعد وفاة والديّ.

وبالمناسبة، أود أن أقدم طلب بإعفائي من أي ضرائب أو مصاريف تخص الكهرباء، فأنا ببساطة لا أستخدمها ولا تعني الكثير في حياتي. لذا، أرجو منكم دراسة طلبي وأتأمل أن تبحثوا في مشكلة هذه الزيادة الغريبة في فاتورة الكهرباء الخاصة بي.

بعد أن إنتهيت وصل صديقي وطلبت منه كتابة الملاحظة التالية بخط اليد:

ملاحظة: قد تضطروا لإيجاد شخص مثلي ليقرأ لكم هذه الرسالة، فأنا لا أكتب إلا بطريقة “برايل”، ولهذا لا أستعمل الكهرباء!

بعث رسالتي بعد أن كتب العنوان بخط اليد.

بعد أسبوع، علمت بأن جاري المبصر والذي لديه خمسة أبناء وبنات، قام باستعارة كهرباء بيتي منذ وفاة والدتي، ولنقل أنه نسي أن يخبرني!

وهاأنا أدفع فاتورة جشعه…

#blind #Story #writing #قصةإجتماعيكفيف

0 views0 comments

Recent Posts

See All

المستقبل

‏ماذا أود أن أكون في المستقبل