• مارسيل العيد

مدينة الحمقى

Updated: Feb 9


كان يا مكان في زمن من هذا الزمان، أقرب مما كان! ‏


كان هناك مدينة يسكنها الحمقى ‏وكانت تدعى مدينة الحمقى. يجتمعون دائماً في الصباح ويقضون النهار في محاولة للوصول إلى قرار. ‏ولكن، وبما أنهم حمقى، ‏يمر اليوم بدون أي قرار يذكر،  فيتفق الحمقى على الذهاب إلى النوم كما جرت العادة .

وفي يوم من الأيام، وصلت الأخبار ‏بأن طوفاناً سيأتي ‏ويغمر مدينة الحمقى بأكملها. ‏تراكض أهل المدينة وهم ‏يرددون برعب: ‏سيأتي الطوفان، وسيغمرنا، ونموت!!

‏بدؤوا يركضون ‏ويتخبطون في جميع الاتجاهات، يركضون ويتخبطون ويكررون: سيأتي الطوفان، وسيغمرنا، ونموت!!

ظهرت فجأة فتاة تبدو أقلّ حماقة، وقفت تراقب أهل مدينتها الحمقى يتراكضون دون هدف ويصرخون: سيأتي الطوفان، وسيغمرنا، ونموت! فكرت قليلاً ثمّ قالت: ما رأيكم أيها الحمقى أن نبني سوراً منيعاً ليردّ الطوفان عنّا وهكذا لن يغمرنا، ولن نموت.

فجأة توقف الجميع عن الركض، ونظروا نحو الفتاة باستغراب ورعب، هذه المرة ليس من الطوفان، بل من هذه اللعنة التي حلّت عليهم ولم تكن في الحسبان! يبدو أنه هناك أحداً في مدينة الحمقى قد أُصيب بداء التفكير، وهذا شيء خطير.


قال أحدهم: هذه الفتاة تُفكر، هذه الفتاة خارجة عن مبادئنا ولا يبدو لي بأنها حمقاء، وهذا خطر كبير، سيغمرنا ونموت!!


تراكض الجميع نحو الفتاة، اللتي أصبحت خطراً يهدّد الحمقى، بدؤوا بضربها وثم قرروا جلدها ثم سجنها في مكان بعيد بعيد ونفيها هناك إلا أن تعود “حمقاء”.


جاء الطوفان، وغمر المدينة، بما فيها من حمقى، ومات الجميع وعاشت الفتاة وعاش الغباء!


*حكاية من التراث الحالي… وهيك

الرسومات: الفنان هشام سليمان

#بالعربي #وهيك #سرد #قصة #قصةقصيرة


10 views0 comments

Recent Posts

See All

المستقبل

‏ماذا أود أن أكون في المستقبل

Contact Marcelle

Toronto, ON, Canada

@ 2021 Marcelle Aleid - مارسيل العيد     By Procasy Creative inc.