مواليد برج… العفو

وصلتني اليوم نكتة تصف أحدهم أنه من مواليد برج الكلب!! لن أصف الصورة لكم، لكني سأصف لكم مواليد هذا البرج. طبعا لست أتحدث عن الأبراج الصينية، لكن…. لنرى!

تستيقظ صباحًا وأنت في قمة نشاطك وتتجه نحو عملك، تقود سيارتك وأنت تستمع إلى فيروز والمزاج جميل في شوارع أبوظبي الجميلة. فجأة تواجهك  مشكلة، يبدو أن أحدهم، وهو الأول من جهة الإشارة الضوئية، قرر أن يقف على بعد خمسة أمتار من الإشارة. وبالتالي لن تستطيع لا أنت ولا غيرك أن تأخذ المنفذ لجهة اليمين! تحاول أن تلفت انتباهه، تستخدم الأضواء والزمور، لكن الحبيب يستمع أيضا لفيروز أو ميحد حمد أو هاني شاكر أو أغنية آسيوية، وبالتالي لا يسمع تنبيهاتك. وهكذا يحدث الإختناق المروري لأن مواليد هذا البرج قرر أن لا يهتم!

تخرج من عملك منهك وجائع لكنك في مزاج جيد، تقود سيارتك باتجاه المنزل وأنت تفكر بالدجاج المشوي! عند المخرج نحو الشارع العام والإشارة حمراء، تجد أن أحدهم لم يكترث أنه مخرج وبالتالي لصق سيارته بالسيارة التي أمامه وهكذا فعل الذي خلفه. وهكذا لن تستطع أن تأخذ الخط المؤدي إلى اليمين المفتوح، وعليك الإنتظار حتى تصبح الإشارة خضراء. لكن لحظة، تذكر أن معظم السائقين في هذا الوقت من النهار ينتمون لنفس البرج ولن يدعك أحد تمر! الحل الوحيد هو أن تقترب سنتيمترات قليلة مع كل ثانية حتى تغلق المخرج تمامًا، والخط اليميني لكن وبالرغم من ذلك ليست المسافة كافية لتحرك السيارة تماما، ويحدث اختناق مروري!

الجميع جاهز لقضاء وقت جميل في الحديقة، العائلة في مزاج جميل والحماس يملئ الأجواء. تصل إلى سيارتك لتجد أن أحدهم ترك سيارته خلف سيارتك، ولم يترك رقمه وحتى اتصالات الشرطة لا يرد عليها لأنه قفل هاتفه الخليوي! فتضطر إدارة المرور الإتصال بصاحب السيارة المجاورة لسيارتك وإيقاظه ليخرج سيارته من الموقف وتخرج سيارتك، بينما ينعم الحبيب من مواليد برج الكلب بأحلام هانئة!

تخرج بكرسيك المتحرك من باب المبنى، لتلحق بموعدك. تصل إلى الممر المخصص لك، لتجد أن أحدهم قرر أن يترك دراجته النارية أو سيارته أمام ممرك! طبعا الأخ لم يترك رقمه وعلى الأغلب هو يعتقد أنها “زحليقة” وطبعا تضطر لإلغاء موعدك بينما مولود هذا البرج ينهي عمله!

أعتقد أن الصورة أصبحت واضحة دون التحدث عن الذي يكون في أقصى اليسار ويقرر فجأة، وفي قمة الإزدحام ودون إنذار مسبق، الإتجاه نحو أقصى اليمين بالعرض!! وبهذا يضطر السائقين التوقف والخروج من سياراتهم ليصفقوا ويصفروا له ولتهنئنه على ملكية الشارع لجد جده!!

هؤلاء وأمثالهم يتسببون باختناقات مرورية، وحوادث تافهة وهم في معظم الأوقات لا يهتمون للغير، ما يجمعهم هو أنهم جميعًا من مواليد برج الكلب!

* الأحداث المذكورة هي واقعية لدرجة مخزية وحصلت معي شخصيًا*

0 views0 comments

Recent Posts

See All