• مارسيل العيد

يوم في حياته

قد يختار معظم الناس مهنتهم وهناك من لا يحالفهم الحظ بالاختيار أو ببساطة يتوارثون مهنة آبائهم وأجدادهم! يستيقظ في الصباح ليبدأ نهاره بفطور شهي فهو يعلم أن العقل السليم في الجسم السليم! يحضر ورقة وقلم ويبدأ برسم مخطط المهمة.. لكن لم يحن موعدها بعد. تأتيه أفكار عدة ويجمع صور ومعلومات كان قد حصل عليها من قبل، يراجع ملف زبونه ويدرسه بعمق… لكن لم يحن وقته بعد! اليوم سيذهب للركض قليلا ليرتب أفكاره ومن ثم سيشتري ورودا للمنزل لتأتي زوجته وتجدها تزين الصالة! أما الأولاد فهم سيمرحون مع أباهم ويقضون معه وقتا ممتعا بعد المدرسة، سيلعبون سويا ويتبادلون أخبار المدرسة والأصحاب. ستجتمع العائلة على مائدة الطعام وسيتقدمهم بصلاة قصيرة ويقول الجميع آمين وفي الليل سينعم الجميع بليلة هادئة فاليوم هو يوم عطلة هذا القاتل المأجور!!

0 views0 comments

Recent Posts

See All